قصص سكس بلدي ام شادية  وطيازها اللي مجننه الشارع

قصص سكس بلدي ام شادية  وطيازها المجنحة طلعت شرموطة بتتناك بفلوس هي وشادية القحبة

قصص سكس بلدي جديدة لقحبة بلدي تلبس عبايات بلدي سوداء مخصرة وتعمل فيديوهات سكس ستان عشان تفضي بيضان الشباب من اللبن

ام شادية دي ست فلاحة مربربه شوية و جسمها زي الجيلي وهي ماشية في الشارع طيازها بتلعب من ورا

غالبا لما بتبقي ماشية قدامي بلاحظ ان كل العيون في الشارع تتمتع باختلاس النظر لفرادي طيازها وهي بتلعب

اسمي جمال عندي 23 سنة وساكن قدام ام شادية وبالمناسبة كمان هي صاحبة العمارة اللي انا ساكن فيها

بنتها شادية اكبر مني بسنة ومتجوزة صاحب المحل اللي انا شغال فيه كنت بعشق شادية دي لما كنت صغير

بس بعد ما كبرت لقيت رغباتي اتغيرت وبقيت بعشق حاجه اسمها بلدي علي حق والست البلدي الملفاية هي بس اللي تملي عيني

واهم حاجه انها تكون حرمه علي حق متعرفش تمسكها علي السرير ازاي ولا تنيكها فين

وتكون شهوتها شديدة لما تنام معاها علي السرير تعرف تحلبك كويس وتطلع منك لبن يكفي كسها العطشان

وفي مرة ام شادية جت عندي المحل عشان تكلم جوز بنتها في وضوع بس هو كان بره

طلعت الموبايل بتاعها وطلبت مني انزلها كام اغنية علي الموبايل واظبطه ليها

وانا بقلب في الذاكرة بتاعت الموبايل لقيت فولدر غريب دخلت فيه لقيته مليان فيديوهات ولاحظت ام شادية عريانة في واحد منهم من الايقونة بتاعته

خدت نسخة من الفولدر في الكمبيوتر في نفس الوقت اللي بنسخ فيه الاغاني وبعد ما خلصت نقل

نسخته للموبايل بتاعي وحذفته من الكمبيوتر علطول وبعد ما روحت نقلتهم للكمبيوتر عشان اعرف اتفرج عليهم بمزاج

فتحت اول فيديو لقيته جودة عالية وطلعت فيه ام شادية فعلا وهي نايمة مع واحد معرفهوش اكيد زبون عندها

قصص سكس بلدي ام شادية شرموطة المرج

في الفيديو دا كانت لابسه قميص نوم زي الشوال عشان يغطي لحمها المدملك من كل ناحية بس مش قادر ولحم بزازها بردو مدلدل من كل ناحية متعة قصص سكس بلدي

الراجل كان نايم فوق السرير وفاتح فخاده ومدلدل زبرو علي السرير ولقيت اللبوة طلعت دهست زبرو برجليها في الاول

نزلت عليه مسكته بقوة وعصرته جامد خلته يصب المني في اول عشر ثواني وبعديها جابت حديدة طويلة ورفيعة

مسكت ظبرو وفتحت الخرم ودخلت الحديدة بخفة في اعماق قضيبه لحد ما لقيت زبرو بدأ يقف تاني

القحبة فضلت تحلب فيه مره تاني لحد ما جاب المني بتاعه تاني مره بس المره دي اتاخر يمكن ربع ساعة

رجعت تدخل الحديدة تاني ورجعت تحلب زبه تاني مره بس المره فضلت تتناك منه في وضعيات غريبة هي اللي مسيطرة فيها

مسكت الراجل من رجليه زي الفرخة وفتحتهم او بمعني اصح فشختهم عن بعض و زبه واقف في النص قدامها

قعدت عليه لحد ما دخلت زبه في كسها وفضلت طالعه ونازلة علي زبه الراجل كان هيموت تحتها من الشهوة

وفضل يقذف مني حسيت انه خلص البيضان بتاعته من اللبن ومش هينزل لبن تاني في حياته

وفي نفس اللحظة لقيت زبي انا كمان بيجيب الحليب من شهوتي علي الفيديو الجاحد دا للوليه الشرموطة ام البت المتناكة

لان في الفيديو اللي جنبه لقيت شادية كمان مع امها بيلحسو في زب واد عريض زي الحيطة وزبه طخين اوي

مسك البت وامها و فشخهم علي السرير كنت فرحان اوي وانا بشوف الفيديو حسيت انه بينتقم للراجل ف الفيديو اللي قبله

تاني يوم روحت المحل وانا هناك لقيت شادية وامها جايين علي المحل وبيستأذنو الواد عشان تروح لخالتها

طبعا دا كله كدب انا كنت واثق انهم رايحيين لزبون ويمكن كمان يكون الواد الفحل بتاع الفيديو اللي فشخهم امبارح

وقت النيك قد حان

قررت اروح وراهم واشوف هما رايحين فين بالظبط عملت نفسي تعبان جدا واستأذنت وسيبت الشغل

ومشيت وراهم لقيتهم دخلو في بيت 3 ادوار ومفيش فيه غير شقة واحدة اللي ساكنه في اخر دور

استنيتهم في بير السلم لحد ما نزلو وسحبتهم علي الشقة اللي تحت كانت فاضية ومفيش عليها باب

فتحت الفون ووريتهم الفيديوهات و الصور عرفو اني اصطادتهم و استسلمو ليا خوفا من الفضيحة اللي ممكن اعملها

خليت الشرموطتين قعدو علي ركبهم تحت زبي وطلعته وحطيتو بين وشوشهم ومشيته بكل هدوء علي شعرهم

ام شادية طلعت لسانها و بقيت تمشيه براحه علي راس زبي والبت تمص في بيضاني رفعت شادية من شعرها

فضلت ابوس فيها وامها تمص من تحت وانا امص في لسان بنتها من فوق

خليت القحبة ام شادية تقلع العباية بتاعتها وفرشتها علي الارض ونيمتها علي ضهرها ورفعت رجولها لفوق

فتحت كسها وخليت بنتها القحبة تمص شفرات كسها قبل ما انيكها

طلعت زبي ومشيته علي طيز شادية بعد ما قلعتها البنطلون و حشرته في خرم كسها من ورا

نزلت نيك في شادية لحد ما جبت اول مره لبن غرقت كسها و نزل علي فخادها كمان

طلعت شادية وقعدتها علي فم امها الشرموطة ونزلت انيك في كس اللبوة كان واسع اوووي من كتر النيك لحد ما جبتهم فيها

ولحد دلوقتي وانا مازلت بنيك في شادية وامها البلدي

 

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *